المنظمات الإنسانية والخيرية تجتمع في إسطنبول

ابحث في الصفحة
=============

 

يعقد في مدينة استانبول بتركيا في الثامن والتاسع من شهر سبتمبر الحالى 2007 المؤتمر الثالث الدولى للجمعيات الإنسانية والخيرية في العالم " 3rd International Conference for Humanitarian NGOs 3'" .

وينظم هذا المؤتمر المكتب الدولي للجمعيات الإنسانية والخيرية ومقره باريس(فرنسا) IBH ، وهو على شكل إتحاد يجمع قرابة 160 منظمة غير حكومية من كل قارات العالم.

ينعقد المؤتمر بين تاريخى 8-9 سبتمبر  2007 بقاعة المؤتمرات بفندق  WOW  بضاحية يشيل كوى بإستانبول  لبحث موضوع رئيسى هو " War on terrorism and NGOs Situation: أوضاع المنظمات غير الحكومية  فى ظل الحرب على الإرهاب " من ثم يتعرض المؤتمر  فى مناقشاتة للتأثيرات الأساسية على حياتنا كبشر وعلى المجتمعات المدنية والعلاقات الدولية والعمل الإنساني والخيري  فى ظل الحرب على الإرهاب التى تقودها أمريكا منذ عام 2001. لذا تعرض ورقات تحت عناوين مثل  :  الحرب على الإرهاب وحركة مناهضة العولمة،  ليلى غانم ، لبنان ، والإعلام والحرب على الإرهاب، غسان بن جدو  مكتب تلفزيون الجزيرة ، بيروت ، روبرت فيسك  (بريطانيا) وفى عنوان "  التأثيرات المجتمعية والتنموية    "  ورقات  : تأثير الحرب على الإرهاب على التنمية المستدامة     لنادر فرجاني (مصر) تأثير الحرب على الإرهاب على المجتمعات المدنية   منصف المرزوقي (تونس) وفى عنوان " التأثيرات على الجمعيات الإنسانية والخيرية " ورقات : ويندل بليو أو المحامية كي غينان (الولايات المتحدة) بيير دو لا كروا أو نائب رئيس أطباء بلا حدود   (فرنسا) ويستعرض المؤتمر نماذج من العمل الميداني فى  فلسطين ، العراق، أفغانستان، السودان، أندونيسيا  ، و في وسائل الحماية وتجربة المنظمات غير الحكومية  ورقة  بعنوان " تجربة المكتب الدولي والمنظمات الأعضاء والصديقة   (هيثم مناع) وفى الأسس القانونية الدولية والإقليمية والوطنية للدفاع الذاتي  ورقة من (هوغو دياز – باراغواي ) تجربة المنظمات بين الحكومية وإجراءاتها الاتحاد الأوربي أو مجلس أوربة (آلان غريش أو سمير عيطة؟) ومن الأمم المتحدة  يشارك ريكاردو ايسبينوزا مسئول الاتصال مع المنظمات غير الحكومية .أيضا يشارك ممثلون عن  مجلس التعاون الخليجي ومنظمة المؤتمر الإسلامي .فى اليوم الثانى تعقد جلسة ختامية  يعقبها توصيات و إعلان اسطنبول للجمعيات غير الحكومية  . بعدها تنعقد جلسة تتعلق بالمؤتمر التنظيمي  للأعضاء في المكتب والمنظمات العضو ، لإستعراض  تقرير تنظيمي وأخر مالي  وفى ختام هذه الجلسة يتم انتخابات المكتب الجديد.

 عن هذا الإتحاد  المدنى وأسبابه وأهدافه يقول موقعه على شبكة المعلوماتية الدولية هناك عدد كبير من المؤسسات غير الحكومية والتي تقوم بأدوار مهمة في حياة الناس في مناطق واسعة من العالم، وهذه الجمعيات والمؤسسات ترعى مشروعات إنمائية، وصحية وتعليمية واجتماعية، ذات أثر إنساني كبير، ولكون هذه المؤسسات أنشئت في دول كثير منها من دول العالم النامي حيث ترعى هذه الجمعيات مشروعات التنمية في بلدانها وخارجها، وتواجه هذه المؤسسات عقبات منها ضعف رسوخ دول المنشأ والدول المستفيدة في العمل التطوعي والإنساني، وضعف الوعي بهذه المؤسسات ودورها من قبل عالمها ومن قبل المؤسسات الدولية الكبيرة.                                                       

تصرف هذه الجمعيات عشرات الملايين على الفقراء والمرضى والأميين في العالم وتوفر المياه الصالحة والتعليم والعلاج وحماية الإنسان والبيئة والكثير من الخدمات الاجتماعية. ويقوم المتطوعون والموظفون فيها بأعمال كبيرة في حياة الإنسانية، ولهذا فإن مكان هذه المؤسسات القادمة من جنوب العالم قد حرمها من الصيت الدولي المناسب لأعمالها النبيلة، وحرمها أيضا من الحماية الدولية القانونية والإعلامية. وأصبحت تتعرض لكل أذى دون سبب، إلا ضعف الدعم السياسي والإعلامي والقانوني، وبعض أسباب ذلك يعود للمؤسسات نفسها، بسبب انشغالها بالعمل الميداني المباشر، وبسبب طمأنينتها على أن نبل عملها وأهمية ما تقوم به وحاجة الضعفاء له سوف يعطيها حصانة قانونية وضمانة عملية في الوعي العالمي، غير أن أحداث سبتمبر قلبت الكثير من الحقائق، وأصبحت الأعمال الإنسانية غير الحكومية -في العالم النامي والمتجهة له- محل ريبة.

ولهذا جاءت خطوة بناء مكتب دولي يجمع المنظمات غير الحكومية الراغبة في العمل التعاوني والتضامني للتعريف بنفسها ومثيلاتها على الصعيد العالمي ولتأكيد الدور الإنساني الذي تقوم به هذه المؤسسات، والقيام بما يلزم لحمايتها، وضمان استمرار المساعدات الإنسانية للمحتاجين، والمساعدة على شفافية موارد ومنتهى هذه المساعدات. نظرا لكون هذه الأعمال والمواقف تجد دعمها من مؤسسات من مجتمعات الشمال والجنوب، ومن شتى التوجهات التي تهدف إلى حماية مؤسساتها وأعمالها وأفرادها، من المواقف الجائرة فإن هذه المؤسسات ساهمت في تأسيس هذا المكتب الدولي للجمعيات الإنسانية والخيرية ليرعى مصالح هذه المؤسسات، ويعرف بها وبدورها في رعاية المصالح الإنسانية كما يلي :

 

1- بناء تجمع دولي معروف عالمي النهج والتكوين وترسيخ ذلك بكل الطرق القانونية والإعلامية

2- ترسيخ علاقات واسعة مع الإعلام على صعيد كوكبنا.

3- بناء علاقات جيدة مع الأمم المتحدة ودول الاتحاد الأوربي والمفوضية الأوربية.

4- السعي للحصول على دعم المنظمات بين الحكومية للمكتب

5- جمع عدد من المحامين حول المكتب، ولخدمة أهدافه.

6- بناء علاقات جيدة مع الدول والصلة بممثلي هذه الدول في المؤسسات الدولية وطلب الدعم المعنوي والقانوني والمادي منها.

7- كتابة بريد دوري –حسب تزويد هذه المؤسسات- يعرف بما تقوم به المؤسسات من أعمال خيرية في العالم.

8- إصدار تعريف دوري يوزع على مكاتب الأمم المتحدة، والدول الكبرى بما تقوم به المؤسسات من أعمال إنسانية، ترسيخا لدورها، وعملا بمزيد من الشفافية .

9- دعوة ممثلي الدول التي لا تحبذ عمل هذه المؤسسات لاستكشاف هذا العالم عن قرب، انطلاقا من المثل القائل بأن الإنسان عدو ما يجهل. والجمع بين ممثلين من الحكومات ومن الجمعيات الخيرية من أجل حوار بناء يسهم في حل المشكلات المحتمل وقوعها بالوسائل الحضارية وبروح التعاون مشترك.

10- نشرة دورية تعرف بالمكتسبات والمعاناة التي تعرضت لها المؤسسات.

11- إبلاغ الاحتجاجات للدول ولممثليها وللهيئآت الدولية في حال تعرض أعمال المؤسسات غير الحكومية للمضايقات.

12- الاتفاق مع المؤسسات على طرق للتعريف بالمناطق المحتاجة للعمل الإنساني، أو تلقي التعريف بها والاقتراحات وإبلاغ ذلك للمؤسسات العاملة.

13- مطالبة الدول الكبرى ومؤسساتها ببذل العون للمجتمعات وللمؤسسات العاملة في المناطق المتضررة. وهنا يتم جانب من التنسيق الدولي وصناعة جو تعاون غير حكومي.

14- يظهر المكتب للحكومات وللشعوب فائدة المؤسسات غير الحكومية في التخفيف من مآسي الفقر والمرض والجهل في بلادهم.

 

 عن موقع أخبار العالم

 

 عودة               

الصفحة الرئيسية

انتهاكات الجمعيات

انتهاكات العاملين

مكتبة فنية

مواقع صديقة

طلب عضوية

لمراســـــلتنا

 

all rights reserved to international bureau of humanitarian ( I B H )  2004 - 2007 © جميع حقوق النشر محفوظة لموقع المكتب الدولي 

www.humanitarianibh.net          ibh.paris@wanadoo.fr

Tel&Fax: 0033147461988